العامرية المغربية

Alameria@hotmail.fr منتدى عربي مسلم Amermoslim@yahoo.fr

المواضيع الأخيرة

» توفي حسن كامي عن عمر 82 عامًا
السبت 15 ديسمبر 2018 - 21:11 من طرف roiyal

» حصة أوقات الصلاة شهر ربيع الثاني عام 1440هـ الموافق دجنبر 2018م يناير 2019م +1 ساعة GMT شمال المغرب
السبت 8 ديسمبر 2018 - 23:29 من طرف roiyal

» حصة أوقات الصلاة لشهر ربيع الأول عام 1440هـ الموافق نونبر دجنبر 2018م +1 GMT شمال المغرب تطوان
الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 14:14 من طرف bc-1000

» حصة أوقات الصلاة لشهر صفر عام 1440هـ الموافق أكتوبر نونبر 2018م +1 GMT شمال المغرب تطوان
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 14:48 من طرف bc-1000

» جمال خاشقجي ولد 13 أكتوبر 1958 وقتل 2 أكتوبر 2018 يوم الثلاثاء الواحدة بعد الظهر
الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 23:39 من طرف bc-1000

» تردد 5 قنوات APPEL جديدة على النايل سات غير مشفرة Cinema Hekayat Aflam Comedy Today
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 20:12 من طرف weink

» كاريكاتير فتاة حياة 23 سنة أول شهيدة الهجرة بالقرطاص
الجمعة 28 سبتمبر 2018 - 23:22 من طرف weink

» غزوة بدر الكبرى
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 21:52 من طرف roiyal

» بعد مرور 25 عاما على اتفاقات أوسلو، يبدو السلام في الشرق الأوسط بعيدًا من أي وقت مضى
الخميس 13 سبتمبر 2018 - 19:37 من طرف omar

» حصة أوقات الصلاة لشهر محرم عام 1440هـ الموافق شتمبر أكتوبر 2018م +1 GMT شمال المغرب تطوان
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 23:38 من طرف roiyal

» أسماء 37 تهمة الشيخ سلمان العودة والمطالبة بالإعدام ولو ثبتت واحدة
الجمعة 7 سبتمبر 2018 - 0:01 من طرف roiyal

» يعتقد بعض الحجاج أنه إذا لم يتمكن الحاج من زيارة المسجد النبوي فإن حجه ينقص، فهل هذا صحيح ؟
الخميس 6 سبتمبر 2018 - 23:24 من طرف roiyal

آخر المواضيع بالصور

صور داخل الكعبة المشرفة

ما لا تعرفه عن الحجر الأسود

ما لا تعرفه عن غار حراء

/

/

/

/

خاص الكاريكاتير العامرية


منتدى تابع العامرية المغربية كاريكاتير

معلومات داخل المنتدى

التبادل الاعلاني

/
/

أضرب أقصف أضرب تل أبيب

الله لا إله الا هو الحي القيوم

يا نبي سلام عليك ماهر زين

رضوان بن عبد السلام تطوان

مقرىء القرآن الكريم روعة

القيمة المنتدى العامرية

المنتدى العامرية المغربية

Kaspersky Kav+Kis

Kaspersky

حصة أوقات الصلاة شهريا

إخراج الزكاة عام 1437 هـ

موقع خاص بالزكاة

المواقع والمنتديات المفضلة

تواصل الإجتماعي تويتر
/
تواصل اجتماعي فيس بوك
/
الموقع محرك البحث جوجل
/
يعرفك على المواقع الأولى
/
الموقع msn شمال افريقيا
/
الموقع اليوتيوب الفيديو
/
موقع ياهو أحدث الاخبار
/
ويكيبيديا الموسوعة الحرة
/
موقع دايلي موسيون الفيديو
/

صفحتنا على المواقع التواصل

صفحة العامرية فيس بوك

المستشارة الألمانية أنغيلا دروتيا ميركل تفوز بفترة رابعة

شاطر
avatar
omar

الدولة الدولة : المغرب
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
عدد المساهمات : 1529
تاريخ الميلاد : 09/03/1985
العمر : 33

المستشارة الألمانية أنغيلا دروتيا ميركل تفوز بفترة رابعة

مُساهمة من طرف omar في الأحد 24 سبتمبر 2017 - 21:58

2016-2


المستشارة الألمانية أنغيلا دوروتيا ميركل


أفادت استطلاعات لآراء الناخبين خارج مراكز الاقتراع بأن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد انتخبت لفترة رابعة في الانتخابات الاتحادية التي جرت اليوم 24 شتمبر 2017.

وقد فاز ائتلافها المحافظ، المكون من حزبها الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، بـ 32.5 في المئة من الأصوات، وبذلك حافظ على مركزه كأكبر تكتل في البرلمان الألماني .

وحصل حزب الاشتراكيين الديمقراطيين، الشريك السابق في ائتلاف ميركل، على 20 في المئة من الأصوات. وقال الحزب إنه سينتقل إلى صفوف المعارضة، وفي نتيجة فاجأت كثيرين، يمضي حزب البديل من أجل ألمانيا باتجاه الفوز بـ13.5 في المئة من الأصوات، وهو ما يجعله ثالث أكبر حزب سياسي في البرلمان، وفي خطاب لأنصارها، قالت ميركل إنها كانت تأمل في تحقيق نتيجة أفضل، مشيرة إلى "تحديات جمّة".




أنغيلا دوروتيا ميركل اسم الولادة كاسنر، من مواليد 17 تموز 1954 سياسية ألمانية تشغل حاليا منصب المستشارة الألمانية، وهي أيضا زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي .

كانت عالمة أبحاث سابقة تحمل شهادة دكتوراه في الكيمياء الفيزيائية، ثم دخلت ميركل السياسة في أعقاب ثورات 1989 وخدمت لفترة وجيزة كنائبة للمتحدث باسم أول حكومة منتخبة ديمقراطيا في ألمانيا الشرقية برئاسة لوثر دي مايتسيره في عام 1990 وبعد إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990 تم انتخاب ميركل في البوندستاغ عن ولايةمكلنبورغ-فوربومرن وإعيد انتخابها منذ ذلك الحين. ولقد عينت ميركل بمنصب وزيرة المرأة والشباب في الحكومة الاتحادية تحت قيادة المستشار هيلموت كول في عام 1991 وبعدها أصبحت وزيرة البيئة في عام 1994 ثم بعد خسارة حزبها الانتخابات الاتحادية في عام 1998، انتخبت ميركل لمنصب الأمين العام لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي قبل أن تصبح أول زعيمة للحزب بعد عامين في أعقاب فضيحة التبرعات التي أطاحت بفولفغانغ شويبله.
في عام 2005 عينت ميركل بعد الانتخابات الاتحادية في منصب مستشارة لألمانيا على رأس الائتلاف الكبير المكون من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، الحزب الشقيق البافاري، الاتحاد المسيحي الاجتماعي والحزب الديمقراطي الاجتماعي، وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب.
وفي الانتخابات الاتحادية عام 2009، حصل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي على أكبر حصة من الأصوات، ولقد كانت ميركل قادرة على تشكيل حكومة ائتلافية بدعم من الحزب الديمقراطي الحر .

 في الانتخابات الاتحادية عام 2013 فاز حزب ميركل بشكل ساحق بنسبة 41.5 في المائة من الاصوات وشكل الإئتلاف الحكومي الثاني الكبير مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، بعد أن فقد الحزب الديمقراطي الحر كل تمثيله في البوندستاغ.

في عام 2007 كانت ميركل رئيسة للمجلس الأوربي وترأست مجموعة الثماني، وهي ثاني امرأة تشغل هذا المنصب. ولقد لعبت ميركل دورا رئيسيا في مفاوضات معاهدة لشبونة وإعلان برلين. كان واحدا من أولويات ميركل تعزيز العلاقات الاقتصادية عبر الأطلسي. وكذلك لعبت ميركل دورا حاسما في إدارة الأزمة المالية على المستوى الأوروبي والدولي، وأشير إليها باسم صاحبة القرار في السياسة الداخلية، وإصلاح نظام الرعاية الصحية، والمشاكل المستقبلية المتعلقة بتطوير الطاقة ومؤخرا نهج حكومتها بخصوص أزمة المهاجرين حيث كانت هذه هي القضايا الرئيسية خلال قيادتها للمستشارية.


تم وصف ميركل على نطاق واسع بحاكم الأمر الواقع لزعامة الاتحاد الأوروبي. سميت ميركل مرتين ثاني أقوى شخص في العالم بواسطة مجلة فوربس، وهو أعلى تصنيف من أي وقت مضى حققته امرأة في كانون الأول 2015 سميت ميركل من قبل مجلة التايم شخصية العام مع صورة على غلاف المجلة واصفة إياها كمستشارة للعالم الحر.

 في 26 آذار 2014 أصبحت ميركل أطول رئيس حكومة خدمة في الاتحاد الأوروبي وهي حاليا زعيمة مجمع السبع دول. في أيار 2016 سميت ميركل أقوى امرأة في العالم برقم قياسي للمرة العاشرة من قبلفوربس.

 في 20 تشرين الثاني عام 2016 أعلنت ميركل انها ستسعى لاعادة انتخابها لولاية رابعة.
ولدت ميركل باسم أنغيلا دوروتيا كاسنر في عام 1954 في بلدة هامبورغ، بألمانيا الغربية، وهي ابنة هورست كاسنر 1926-2011 ولد باسم كازيميركزاك قس لوثري من مواليد برلين، وزوجته هيرليند، ولدت عام 1928 في دانزيغ الآن غدانسك، بولندا، وهي مدرسة للغة الإنجليزية واللاتينية، لديها اثنين من الأشقاء أصغر منها، شقيقها ماركوس كاسنر وهو فيزيائي، وشقيقتها إيرين كاسنر وهي معالجة مهنية. وفي مرحلة الطفولة والشباب، كانت ميركل تلقب بين أقرانها باسم "كاسي،" المستمد من اسم عائلتها كاسنر.


إن أنغيلا ميركل هي من أصل بولندي وألماني. حيث ان جدها الأكبر لودفيك ماريان غاشميرشك كان شرطي ألماني من عرق بولندي، والذي شارك في بولندا في النضال من أجل الاستقلال. وتزوج من جدة ميركل مارغريت، وهي فتاة ألمانية من برلين، وإنتقل لمدينتها حيث عمل في الشرطة. وفي عام 1930 ألمنا جعل الاسم ألمانيا الاسم البولندي غاشميرشك إلى كاسنر.
 كان أجداد ميركل سياسيين في مدينة دانزيغ ويلي ينتش وغيرترود ألما ولدت باسم درانغه، وهي ابنة كوظف كاتب في مدينة البلنغ الآن إيبلاغ، بولندا، وقد ذكرت ميركل التراث البولندي في عدة مناسبات، ولكن جذورها البولندية أصبحت معروفة أكثر نتيجة للسيرة الذاتية عام 2013.


لعب الدين دورا رئيسيا في هجرة الأسرة كاسنر من ألمانيا الغربية إلى ألمانيا الشرقية. حيث ولد والدها كاثوليكيا، ولكن الأسرة كاسنر تحولت في نهاية المطاف إلى اللوثرية،

 ودرس اللاهوت اللوثري في هايدلبرغ وبعد ذلك في هامبورغ. وفي عام 1954، تسلم والد أنغيلا منصب راعي أبرشية في الكنيسة في كفيتسو (جزء منبيرليبيرغ في براندنبورغ)، التي كانت آنذاك في ألمانيا الشرقية، ولذلك انتقلت الأسرة إلى تيمبلين. وهكذا نشأت ميركل في الريف 80 كـم (50 ميل) شمال برلين الشرقية.
مثل معظم الشباب في جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية)، ميركل كانت عضوا في الشباب الألماني الحر FDJ حركة الشباب الرسمية التي يرعاها حزب الوحدة الاشتراكي الحاكم. والعضوية كانت إسميا تطوعية، ولكن أولئك الذين لم ينضموا كانوا يجدون صعوبة في الحصول على القبول في التعليم العالي. 
ولم تشارك في احتفالية بلوغ سن الرشد العلمانية التي كانت شائعة في ألمانيا الشرقية، بدلا من ذلك كانت قد أكدت في وقت لاحق في أكاديمية العلوم، أصبحت عضوا في  أمانة وإدارة منظمة أكيتبروب للدعاية والتحريض، ميركل زعمت أنها كانت أمينة الثقافة. عندما ناقضتها مديرتها السابقة في ال ، أصرت ميركل على مايلي : وفقا لذاكرتي، لقد كنت أمينة الثقافة، لكن ما أعرفه؟ أني سوف لن أذكر أي شيء عندما أكون في الثمانين من العمر في إشارة لمديرتها السابقة.

 تقدم ميركل في الدورة الماركسية اللينينية الإلزامية كان مصنف فقط درجة كافية للنجاح في الأعوام 1983 1986.
المدرسة, تعلمت اللغة الروسية بطلاقة، وتم منحها جوائز لكفاءتها في اللغة الروسية والرياضيات.

 ميركل تعلمت في تيمبلين وفي جامعة لايبزيغ، حيث درست الفيزياء من 1973 إلى 1978 بينما كانت طالبة شاركت في إعادة بناء خراب المركز الثقافي، مشروع بادر الطلاب فيه إلى إنشاء نادي خاص بهم وإعادة تشكيل المرافق في الحرم الجامعي. ولم يسبق مثيل لمثل هذه المبادرة في ألمانيا الشرقية في تلك الفترة، وفي البداية قومت الفمرة من قبل جامعة لايبزي؛ ومع ذلك، سمح للمشروع بالمضي قدما مع دعم من القيادات المحلية في حزب الوحدة الاشتراكي الألماني.

 عملت ميركل ودرست في المعهد المركزي للكيمياء الفيزيائية في أكاديمية العلوم من عام 1978 إلى 1990 بعد أن منحها درجة الدكتوراه عن أطروحتها في كيمياء الكم،

 عملت كباحثة ونشرت العديد من الأوراق البحثية.


في عام 1989 انخرطت ميركل في حركة الديمقراطية المتنامية بعد سقوط جدار برلين، وانضمت إلى الحزب الجديدالصحوة الديمقراطية. ثم في عقب الانتخابات متعددة الأحزاب الأولى والوحيدة في دولة ألمانيا الشرقية، أصبحت نائب المتحدث باسم الحكومة الانتقالية قبل إعادة توحيد ألمانيا تحت قيادة لوثار دي مايتسيره.

 في نيسان 1990، اندمجت حركة الصحوة الديمقراطية مع الاتحاد الديمقراطي المسيحي لألمانيا الشرقية، الذي بدوره اندمج مع نظيره الغربي بعد اعادة التوحيد.

ترشحت ميركل للانتخابات الاتحادية لعام 1990، الأولى منذ اعادة التوحيد، وأنتخبت إلى البوندستاغ عن دائرةشترالزوند – نوردفوربوميرن – روغن الانتخابية، والتي هي في مقاطعة فوربوميرن-روغن وقد أعيد انتخابها لهذه الدائرة الانتخابية في الانتخابات الاتحادية الستة اللاحقة. بعد انتخابها الأول، عينت تقريبا على الفور في مجلس الوزراء، بمنصب الوزيرة الاتحادية للنساء والشباب تحت قيادة المستشار هيلموت كول. في عام 1994، رقيت إلى منصبالوزيرة الاتحادية لشؤون البيئة والسلامة النووية، ما أعطاها الفرصة لتوسيع رؤيتها السياسية ومنصة لبناء حياتها السياسية. باعتبارها واحدة من أصغر الوزراء في مجلس الوزراء، كانت في كثير من الأحيان يشار إليها من قبل هيلموت كول باسم مين مادشين ابنتي.

بعد هزيمة حكومة هيلموت كول في الانتخابات الاتحادية لعام 1998، عينت ميركل بمنصب الأمين العام لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وهو موقع رئيسي حيث أن الحزب لم يعد جزءا من الحكومة الاتحادية. أشرفت ميركل على سلسلة من انتصارات الاتحاد الديمقراطي المسيحي الانتخابية في ستة من أصل سبعة انتخابات للولايات عام 1999 كاسرة سيطرة حزبي الخضر والديمقراطي الاشتراكي طويلة الأمد على مجلس الولايات. بعد فضيحة تمويل الحزب التي أطاحت بالعديد من كبار شخصيات الحزب، بما في ذلك هيلموت كول نفسه وخليفته في قيادة الحزب الزعيم فولفغانغ شويبليه، انتقدت ميركل معلمها السابق علنا ودعت لبداية جديدة للحزب من دونه. كانت قد انتخبت لتحل محل شويبليه، لتصبح أول أنثى زعيمة لحزب ألماني في 10 نيسان 2000 انتخابها أدهش العديد من المراقبين، كما أن شخصيتها قدمت تناقض مع الحزب الذي انتخبت لقيادته؛ ميركل بروتستانتية معتدلة مصدرها في الغالب بروتستانتية شمال ألمانيا، في حين أن الاتحاد الديمقراطي المسيحي اجتماعي محافظ يهيمن عليه الذكور مع معاقل في غرب وجنوب ألمانيا، وللحزب البافاري CSU الشقيق جذور كاثوليكية عميقة.
عقب انتخاب ميركل كزعيمة للاتحاد الديمقراطي المسيحي، تمتعت بشعبية كبيرة بين الشعب الألماني وأظهرت استطلاعات الرأي أن العديد من الألمان يرغبون في رؤيتها تصبح المنافس الرئيسي للمستشار غيرهارد شرودر في الانتخابات الاتحادية لعام 2002 ومع ذلك، كانت قد هزمت سياسيا في وقت لاحق من قبل زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي إدموند شتويبر، الذي تخلت له في نهاية المطاف عن شرف تحدي شرودر. بعد هزيمة شتويبر في عام 2002 وبالإضافة إلى دورها كزعيمة لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، أصبحت ميركل زعيمة المعارضة في البرلمان. "فريدريش ميرتس"، الذي كان قد شغل المنصب قبل انتخابات عام 2002 أفسح الطريق لميركل.


دعمت ميركل برنامج جوهري لإصلاح الاقتصاد الألماني والنظام الاجتماعي، وكانت تعتبر أكثر تأييدا للسوق من حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي، ودعت إلى تغيير قانون العمل الألماني، وإزالة الحواجز خصيصا لتسريح الموظفين وزيادة العدد المسموح به من ساعات العمل الأسبوعية. وقالت إن القوانين الحالية جعلت البلاد أقل قدرة على المنافسة، لأن الشركات لا يمكنها التحكم بسهولة في تكاليف العمالة عند بطئ الأعمال.


ميركل قالت بأن على ألمانيا التخلص من الطاقة النووية بسرعة أقل مما خططت لها إدارة من شرودر.

نادت ميركل بشراكة أطلسية قوية وصداقة ألمانية أمريكية. في ربيع عام 2003 متحدية معارضة شعبية قوية، جاءت ميركل في صالح الغزو الأمريكي للعراق، واصفة إياه بأنه "لا مفر منه" ومتهمة المستشار غيرهارد شرودر بالعداء للولايات المتحدة. انتقدت دعم الحكومة من أجل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي وفضلت "شراكة متميزة" بدلا من ذلك. وهي تعكس بذلك الرأي العام الذي تزايد بعدائية أكبر تجاه عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي.

في 30 أيار 2005 فازت ميركل بترشيح الحزبين الشقيقين لمنافسة المستشار غيرهارد شرودر من SPD في الانتخابات الاتحادية لعام 2005 بدأ حزبها الحملة متقدما ب 21 نقطة على SPD في استطلاعات الرأي الوطنية، على الرغم من أن شعبية شخصيتها تخلفت عن شاغل المنصب. ومع ذلك، عانت حملة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الاتحاد الاجتماعي المسيحي بعد أن قدمت ميركل الكفاءة الاقتصادية المركزية لمنصة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، حيث خلطت بين الدخل الإجمالي وصافي الدخل مرتين خلال مناظرة تلفزيونية.

 لكنها استعادت بعض الزخم بعد أن أعلنت أنها ستعين باول كيرخهوف، وهو قاض سابق في المحكمة الدستورية الألمانية وقيادي خبير في السياسة المالية، وزيرا للمالية.


ميركل و حزبها فقدا أرضية بعد أن اقترح كيرخهوف إدخال ضريبة ثابتة في ألمانيا، مما أدى بدوره مرة أخرى لتقويض نداء الحزب الواسع حول القضايا الاقتصادية وإقناع الكثير من الناخبين أن منصة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي لرفع القيود وضعت ليستفيد منها الأغنياء فقط. وكان هذا قد تضاعف بعد اقتراح ميركل لزيادةضريبة القيمة المضافة للحد من عجز ألمانيا وملء الفجوة في الإيرادات من الضريبة الثابتة. الحزب الديمقراطي الاجتماعي كان قادرا على زيادة دعمه ببساطة عن طريق التعهد بعدم تقديم الضرائب الثابتة أو زيادة ضريبة القيمة المضافة. على الرغم من استرداد ميركل لمكانتها بعد أن نأت بنفسها عن مقترحات كيرخهوف، إلا أنها بقيت إلى حد كبير أقل شعبية من شرودر، وكان تقدم الاتحاد الديمقراطي المسيحي انخفض إلى 9 % عشية الانتخابات.
في 18 أيلول 2005 كان حزب ميركل وحزب شرودر رأسا لرأس في الانتخابات الوطنية، مع فوز حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الاتحاد الاجتماعي المسيحي الحائز على 35.3 % 27.8 % 7.5 % والثاني في الأصوات الحزب الديمقراطي الاجتماعي الحائز على 34.2 % لا التحالف الديمقراطي الاجتماعي والخضر ولا حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الاتحاد الاجتماعي المسيحي وشريكه المفضل في الائتلاف الحزب الديمقراطي الحر، استطاعا حجز ما يكفي من المقاعد لتشكيل أغلبية في البرلمان، وادعى كل من شرودر وميركل النصر. واجه الائتلاف الموسع بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الاجتماعي التحدي الذي طالب فيه كلا الطرفين بمنصب المستشارية. ومع ذلك، بعد ثلاثة أسابيع من المفاوضات، توصل الطرفان إلى اتفاق يقضي بأن تصبح ميركل مستشارة وأن يحوز الحزب الديمقراطي الاجتماعي على 8 من 16 مقعدا في مجلس الوزراء.

 وتمت الموافقة على اتفاق التحالف بين الطرفين في مؤتمرات الحزب في 14 تشرين الثاني 2005.
 انتخبت ميركل كمستشارة بغالبية الأعضاء 397 إلى 217 في اجتماع البوندستاغ الجديد في 22 تشرين الثاني 2005 ولكن 51 من أعضاء الائتلاف الحاكم صوتوا ضدها.

وقد أشارت التقارير إلى أن الائتلاف الموسع سيعمل جاهدا على مجموعة من السياسات، بعضها يختلف عن المنصة السياسية لميركل كزعيمة للمعارضة ومرشحة للمستشارية. كان قصد التحالف خفض الإنفاق العام مع زيادة ضريبة القيمة المضافة من 16 إلى 19٪، تبرعات التأمينات الاجتماعية وأعلى معدل من ضريبة الدخل.


عندما أعلن التحالف الاتفاق، صرحت ميركل أن الهدف الرئيسي لحكومتها سيكون الحد من البطالة، وسيكون هذا الهدف الذي يحكم على حكومتها.


في 22 تشرين الثاني 2005 تولت ميركل منصب مستشارة ألمانيا بعد الانتخابات العسيرة التي أسفرت عن الائتلاف الموسع مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي، أعيد انتخاب حزبها عام 2009 مع زيادة عدد المقاعد، وتمكن من تشكيل حكومة ائتلافية مع الحزب الديمقراطي الحر. في انتخابات أيلول 2013 أعلنا حزبا كفائزين، ولكن شكلا ائتلاف موسع آخر مع الحزب الاجتماعي الديمقراطي وذلك بسبب فشل الحزب الديمقراطي الحر بالحصول على الحد الأدنى 5 % من الأصوات المطلوبة لدخول البرلمان.

في تشرين الأول 2010 قالت ميركل أمام اجتماع للأعضاء الشباب في حزبها المحافظ "الاتحاد الديمقراطي المسيحي في بوتسدام أن المحاولات لبناء مجتمع متعدد الثقافات في ألمانيا قد "فشلت تماما"، مشيرة إلى أن: "مفهوم أننا نعيش الآن جنبا إلى جنب وسعداء بذلك لا يعمل وأن نشعر بمفهوم المسيحية عن البشرية، هذا هو الذي يحددنا. أي شخص لا يقبل هذا يكون هنا في المكان الخطأ.

 وتابعت القول بأن على المهاجرين الاندماج وتبني الثقافة والقيم في ألمانيا. وقد أضيف هذا إلى الجدل المتنامي داخل ألمانيا

 حول مستويات الهجرة، وأثرها على ألمانيا والدرجة التي يندمج بها المهاجرين المسلمين في المجتمع الألماني.
ركزت السياسة الخارجية لميركل على تعزيز التعاون الأوروبي واتفاقات التجارة العالمية، تم وصف ميركل على نطاق واسع بسمة حاكم الأمر الواقع للاتحاد الأوروبي في جميع مناحي حكمها كمستشارة.
واحدة من أولويات ميركل كانت تعزيز العلاقات الاقتصادية عبر الأطلسي. في 30 نيسان 2007 وقعت اتفاقية المجلس الاقتصادي للأطلسي في البيت الأبيض.

 تمتعت ميركل بعلاقات جيدة مع رؤساء الولايات المتحدة جورج دبليو بوش وباراك أوباما.

 في 2016 وصفها أوباما بأنها "أقرب شريك دولي له" طوال فترة عمله كرئيس.


في 25 أيلول 2007 ألتقت ميركل الدالاي لاما 14 في "محادثات خاصة وغير رسمية" في المستشارية في برلين وسط احتجاجات من الصين. ألغت الصين بعد ذلك محادثات منفصلة مع مسؤولين ألمان، بما في ذلك محادثات مع وزيرة العدل بريغيته تسيبريس.


في عام 2006 أعربت ميركل عن قلقها حول الاعتماد المفرط على الطاقة الروسية، ولكنها حصلت على دعم صغير من الآخرين في برلين.


فضلت ميركل اتفاقية الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي؛ ولكنها صرحت في كانون الأول 2012 أن تنفيذ الاتفاقية يعتمد على الإصلاحات في أوكرانيا.


وإدراكا لأهمية الصين بالنسبة للاقتصاد الألماني، قادت ميركل خلال 2014 سبع وفود تجارية إلى الصين منذ تسلمها المنصب في 2005. في نفس العام في آذار، قام الرئيس الصيني شى جين بينغ بزيارة ألمانيا.


في 2015 ومع غياب ستيفن هاربر، أصبحت ميركل الزعيم الوحيد الذي حضر كل اجتماعات مجموعة العشرين منذ الاجتماع الأول في 2008 مسجلة رقما قياسيا بحضور أحد عشر قمة إلى 2016 ومن المتوقع أن تستضيف قمة هامبورغ 2017.

 في 2016 بعد انتخاب دونالد ترامب لرئاسة الولايات المتحدة، تم وصف ميركل من قبل صحيفة نيويورك تايمز باسم "آخر المدافعين عن الغرب اليبرالي"

 ومن قبل تيموثي غارتون آش والعديد من المعلقين باسم "زعيمة العالم الحر.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 5:34